1.
هذا المثل لبعض نساء الأعراب.
عن ابن عائشه، قال :
كان ذو الإصبع العدواني رجلا غيورا وله بنات أربع،
وكان لا يزوجهن غيرة، فاستمع عليهن يوما وقد خلؤن يتحدثن،
فقالت قائلة منهن: لتقل كل واحدة منا ما في نفسها، ولنصدق
جميعا، فقالت كبراهن :
ألا ليت ززجي من أناس ذوي غنى حديث شباب طيب النشروالذكر
لصوق بأكباد النساء كأنه خليفة حان لا يقيم على هجر
وقالت الثانية:
ألا ليته يعطى الجمال بديهة له جفنة تشقى بها النيب والجزر له حكمات الدهر من غير كبرة تشين: فلا وان ولا ضرع غمر فقلن لها: أنت تريدين سيدا، وقالت الثالثة :
ألا هل تراها مرة وحليلها أشم كنصل السيف عين المهند
عليم بأدواء النساء ورهطه إذاماانتمى من أهل بيتي ومحتدي
فقلن لها: أنت تريدين ابن عم لك قد عرفته. وقلن للصغرى: ما تقولين؟ قالت: لا أقول شيئا، فقلن: لا ندعك وذاك، إنك قد اطلعت على أسرارنا وتكتمين سرك! زوج من عود خير من قعود، فخطبن، فزوجن جمع، فقالت: ثم أمهلهن حولا، ثم زار الكبرى فقال لها: كيف رأيت زوجك؟ فقالت:خير زوج، يكرم أهله، وينسى فضله، قال: فما مالكم؟
قالت: الإبل، قال: وما هي؟ قالت: نأكل لحمانها مزعا ونشرب ألبانها جرعا، وتحملنا وضعفتنا معا. فقال: زوج كريم، ومال عميم. ثم زار الثانية فقال: كيف رأيت زوجك؟ قالت: يكرم الحليلة، ويقرب الوسيلة، قال: فما مالكم؟ قالت: البقر، قال:
وما هي؟ قالت: تألف الفناء، وتملا الإناء، وتودك السقاء
ونساء مع نساء. فقال: رضيت فحظيت
تم زار الثالثة فقال: كيف رأيت زوجك؟ فقالت: لا سمح
بذر، ولا بخيل حكر، قال: فما مالكم؟ قالت: المغزى، قال:
وما هي؟ قالت: لو كنا نولدها فطما، ونسلخها أدما، لم نبع
بها نعما. فقال: جذو مغنية.
ثم زار الرابعة فقال: كيف رأيت زوجك؟ قالت: .
زوج، يكرم نفسه، ويهين عرسه، قال: فما مالكم؟ قالت: شر
مال: الضأن، قال: وما هي؟ قالت: جوف لا يشبعن، وهيم لا ينقعن ، وصم لا يسمعن، وأمر مغويتهن يتبعن . فقال: أشبه امرؤ بعض بزه.
قال علي بن عبد الله: قلت لابن عائشة: ما قولها «وأمر
معوينهن ينتعن؟» قال: أما تراهن يمررن فتسقط الواحدة منهن في
ماء أو وحل أو غير ذلك فيتبعنها عليه، وقوله: «جذو مغنية»
جمع جذوة، وهي القطعة.
1 0

عبارات ذات علاقة ب زوج من عود، خير من قعود

اشرأب عنقه ابن السبيل استأصل شَأْفَتَه استشاط غضبا اعقلها وتوكل